ننتظر تسجيلك هـنـا

اللهم إني عبدك ابن عبدك ابن أمتك ناصيتي بيدك،ماضِ في حكمك ، عدل في قضاؤك ،أسألك بكل اسم هو لك سميت به نفسك أو أنزلته في كتابك ، أو علمته أحداً من خلقك أو استأثرت به في علم الغيب عندك أن تجعل القرآن ربيع قلبي ، ونور صدري ،وجلاء حزني وذهاب همي دعاء الهم والحزن


الإهداءات



« آخـــر الـــمــواضيـع »
         :: اشتقت لنفسي (آخر رد :ضناني الشوق)       :: محشش مسكوه (آخر رد :ضناني الشوق)       :: فساتين سهره (آخر رد :ملكة المنتدى)       :: لوحات من نسج الخيال (آخر رد :ملكة المنتدى)       :: كيف أكتب بسرعة على الكيبورد (آخر رد :ملكة المنتدى)       :: حطيت لك قلبي براحة يدينك (آخر رد :ملكة المنتدى)       :: يعجبني الموت (آخر رد :ملكة المنتدى)       :: الفواكه الحارقة للدهون.. الأنواع الخمس الأفضل (آخر رد :ملكة المنتدى)       :: قبل الكتابه اختر قلمك (آخر رد :ملكة المنتدى)       :: 100 فنان يحولون مدرسة في باريس إلى عمل فنى إبداعى (آخر رد :الخيزران)      

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 10-07-2018, 10:45 PM
ملكة المنتدى متواجد حالياً
Saudi Arabia     Female
SMS ~ [ + ]
قـائـمـة الأوسـمـة
ملكة المنتدي

وسام شكر من الاداره

وسام الحكمه والاخلاق

نجمة المنتدى

لوني المفضل Darkorange
 رقم العضوية : 2047
 تاريخ التسجيل : Apr 2015
 فترة الأقامة : 1539 يوم
 أخر زيارة : اليوم (6:10 PM)
 الإقامة : الرياض
 المشاركات : 16,533 [ + ]
 التقييم : 725
 معدل التقييم : ملكة المنتدى is a splendid one to beholdملكة المنتدى is a splendid one to beholdملكة المنتدى is a splendid one to beholdملكة المنتدى is a splendid one to beholdملكة المنتدى is a splendid one to beholdملكة المنتدى is a splendid one to beholdملكة المنتدى is a splendid one to behold
بيانات اضافيه [ + ]
مزاجي:
افتراضي أثر الخوف من الله في حياتنا



أثر الخوف من الله في حياتنا

إن الحمد لله، نحمده ونستعينه، ونستغفره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا، وسيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضل فلن تجد له وليًّا مرشدًا، وأشهد ألا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله، صلى الله عليه وعلى آله وصحبه، ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين، وسلم تسليمًا كثيرًا.

أما بعد: فاتقوا الله - عباد الله -

واعلموا أن التقوى طريق النجاة والفوز بدار النعيم؛ ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا * يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا ﴾ [الأحزاب: 70 - 71].

فالتقوى هي التي تُسَيِّر العبد إلى الجنة، فتعينه على كل خير، وتصده عن كل شر، وتأخذ بيده إلى فضائل الأعمال وأحسنها، وتمنعه من قبائحها وسيئها، فهي النجاة لكل من تمسك بها في الدنيا، وهي خير زاد لمن أراد الآخرة وسعى لها سعيها.

إن الله خلق الخلق؛ ليعرفوه ويعبدوه ويخشوه ويخافوه، ونصب لهم الأدلة الدالة على عظمته وكبريائه؛ ليهابوه ويخافوه خوف الإجلال، ووصف لهم شدة عذابه ودار عقابه التي أعدها لمن عصاه؛ ليتَّقوه بصالح الأعمال، ولهذا كرر - سبحانه وتعالى - في كتابه ذكر النار، وما أعده فيها لأعدائه من العذاب والنكال، وما احتوت عليه من الزقوم والضريع والحميم والسلاسل والأغلال، إلى غير ذلك مما فيها من العظائم والأهوال، ودعا عباده بذلك إلى خشيته وتقواه، والمسارعة إلى امتثال ما يأمر به ويحبه ويرضاه، واجتناب ما ينهى عنه ويكرهه ويأباه، ومن تأمل سير السلف الصالح أهل العلم والإيمان من الصحابة والتابعين لهم بإحسان، علم أحوال القوم وما كانوا عليه من الخوف والخشية والإخبات، وأن ذلك هو الذي أوصلهم إلى تلك الأحوال الشريفة، والمقامات السنيات؛ من شدة الاجتهاد في الطاعات، والانكفاف عن دقائق الأعمال والمكروهات، فضلاً عن المحرَّمات.

إن المؤمن في هذه الحياة لا غنى له عن أمرين؛ حتى يلقى الله - تعالى - الخوف والرجاء، فهو يحب ربه ويرجوه، ويخافه ويخشاه ولا يعصيه، وهما جناحان لا غنى للعبد عنهما، كجناحي الطائر إذا استويا، استوى الطير وتمَّ طيرانه، وإذا نقص أحدهما وقع فيه النقص، وإذا ذهبا صار الطائر في حد الموت.

ولقد جاء في السنة موقف من مواقف تعليم النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم - لأُمَّته عن هذين الأمرين؛ لكي يقف العبد عندهما ويجعلهما نُصْب عينيه، فلا يغفل عنهما؛ فعن أنس - رضي الله عنه - أن النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم -: دخل على شاب وهو في الموت، فقال: ((كيف تجدك))، قال: أرجو الله يا رسول الله، وإني أخاف ذنوبي، فقال رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((لا يجتمعان في قلب عبد في مثل هذا الموطن، إلا أعطاه الله ما يرجو وأمَّنه مما يخاف))؛ رواه الترمذي، وابن ماجه، وأخرجه الألباني في صحيح الترغيب، وقال حديث حسن صحيح.

ولقد ذكر الله - تعالى - في كتابه آيات كثيرة تدل على عِظَم شأن الخوف، وأنه منزلة لازمة للمؤمن في حياته الدنيا؛ لكي يصل إلى رضا الله - تعالى - وجنته.

وكلما زاد خوف العبد من ربِّه، زاد عمله، وقل عُجْبه، وقلت معصيته، وكلما قلَّ خوف العبد من ربِّه، نقص عمله، وزاد عجبه، وكثرت معصيته.

فالخوف صفة بارزة من صفات عباد الله الصالحين، لا غنى لهم عنها في مسيرهم إلى الله – تعالى - فتراهم يؤدون حقوق الله، وهم خائفون وجلون من عدم قبولها، وقد ورد عن عائشة - رضي الله عنها - أنها سألت رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - عن هذه الآية: ﴿ وَالَّذِينَ يُؤْتُونَ مَا آتَوْا وَقُلُوبُهُمْ وَجِلَةٌ ﴾ [المؤمنون: 60]، قالت عائشة: هم الذين يشربون الخمر ويسرقون، قال: ((لا يا بنت الصديق، ولكنهم الذين يصومون ويصلون ويتصدقون وهم يخافون ألا يُقبَل منهم، أولئك الذين يسارعون في الخيرات))؛ رواه الترمذي.

فهم أحرص الناس على طاعة ربهم، والمسارعة إلى رضاه، والبعد عن معصيته، والفرار من سخطه وغضبه، إلا أنهم يخافون من عدم قبول أعمالهم.

قال الحافظ بن حجر - رحمه الله -: "إن الخوف من المقامات العلية وهو من لوازم الإيمان؛ قال - تعالى -: ﴿ وَخَافُونِ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ ﴾ [آل عمران : 175]، وقال - تعالى -: ﴿ فَلَا تَخْشَوُا النَّاسَ وَاخْشَوْنِ ﴾ [المائدة : 44]، وقال - تعالى -: ﴿ إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ ﴾ [فاطر : 28]، وقال - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((أنا أعلمكم بالله وأشدكم له خشية))، وكلما كان العبد أقرب إلى ربِّه، كان أشد له خشية ممن دونه، وقد وصف الله - تعالى - الملائكة بقوله: ﴿ يَخَافُونَ رَبَّهُمْ مِنْ فَوْقِهِمْ ﴾ [النحل: 50]، والأنبياء بقوله: ﴿ الَّذِينَ يُبَلِّغُونَ رِسَالَاتِ اللَّهِ وَيَخْشَوْنَهُ وَلَا يَخْشَوْنَ أَحَدًا إِلَّا اللَّهَ ﴾ [الأحزاب: 39]، وإنما كان خوف المقربين أشد؛ لأنهم يطالبون بما لا يطالب به غيرهم، فيراعون تلك المنزلة"؛ أ.هـ، "فتح الباري"، (11/ 313).

ولقد كان خوف إمام المرسلين، وقدوة العالمين نبيِّنا محمد - صلَّى الله عليه وسلَّم - عبرة للمسلمين جميعًا؛ كي يتعلموا منه، ويأخذوا حذرهم من الغفلة والإعراض عن الله، وهو مَن هو بأبي هو وأمي - صلَّى الله عليه وسلَّم - الذي غُفر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر. فعن أبي ذر - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((إني أرى ما لا ترون، وأسمع ما لا تسمعون؛ أطت السماء وحُقَّ لها أن تئط، والذي نفسي بيده، ما فيها موضع أربعة أصابع، إلا وملك واضع جبهته؛ ساجد لله، والله لو تعلمون ما أعلم، لضحكتم قليلاً، ولبكيتم كثيرًا، وما تلذذتم بالنساء على الفرشات، ولخرجتم إلى الصعدات تجأرون إلى الله))، قال أبو ذر: "يا ليتني كنت شجرة تعضد"؛ رواه أحمد، والترمذي، وابن ماجه، وحسنه الألباني في صحيح الجامع، رقم (2449).

ولقد بلغ سلفنا الصالح مبلغًا عظيمًا في هذا الباب من شدة خوفهم من الله - تعالى -:

• رُوي عن عمر بن الخطاب - رضي الله عنه - أنه قال: "لو نادى منادٍ من السماء: أيها الناس، إنكم داخلون الجنة كلكم إلا رجلاً واحدًا، لخفت أن أكون أنا هو"؛ "التخويف من النار"؛ لابن رجب، ص (17)، فانظروا لهذا الخليفة الراشد، وقد شهد له النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم - بالجنة يقول أنه يخاف ألا يكون من أهل الجنة، فماذا نقول نحن وقد قصرت بنا أعمالنا، وغلبت علينا الذنوب والمعاصي، ونحن نأمل دخول الجنة مع التقصير في العمل ومحبة طول الأمل.

• ورُوي عن ابن عمر - رضي الله عنهما - أنه قال: "كان رأس عمر على فخذي في مرضه الذي مات فيه، فقال لي: ضع رأسي، قال: فوضعته على الأرض، فقال: "ويلي وويل أمي إن لم يرحمني ربي".

• ورُوي أن أبا هريرة - رضي الله عنه - بكى في مرضه، فقيل له: ما يبكيك؟ فقال: "أما إني لا أبكي على دنياكم هذه، ولكن أبكي على بُعد سفري، وقِلَّة زادي، وإني أمسيت في صعود على جنة أو نار، لا أدري إلى أيتهما يُؤخذ بي".

ونحن والله في أشد الحاجة لمثل هذا الكلام أن نستشعره في قلوبنا، فإذا كان هذا الصحابي الجليل وصاحب رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - والحافظ لكثير من أحاديثه، يقول هذا الكلام، فما نقول نحن وقد قلَّت طاعتنا، وكثرت ذنوبنا، فإلى الله المشتكى من أحوالنا.

• ورُوي عن ابن مسعود - رضي الله عنه - أنه قال: "إن المؤمن يرى ذنوبه كأنه جالس في أصل جبل، يخشى أن ينقلب عليه، وإن الفاجر يرى ذنوبه كذباب مرَّ على أنفه، فقال به هكذا"، ولو نظر كل منَّا لنفسه وحاسبها، لوجد أنه يقع في كثير من المعاصي وهو لا يشعر، وهذا من الغفلة العظيمة عن محاسبة النفس.

• ورُوي أن علي بن الحسين كان إذا توضأ اصفرَّ وتغيَّر، فيقال: مالك؟ فيقول: أتدرون بين يدي من أريد أن أقوم؟ فكيف به لو نظر لحال بعضنا الآن وهم داخلون إلى الصلاة في ضحك وسواليف، وانشغال بالدنيا! بل يدخل الواحد منَّا إلى الصلاة ويخرج، ولم يخشع قلبه أو تدمع عينه، فلا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: ﴿ إِنَّ الَّذِينَ هُم مِّنْ خَشْيَةِ رَبِّهِم مُّشْفِقُونَ * وَالَّذِينَ هُم بِآيَاتِ رَبِّهِمْ يُؤْمِنُونَ * وَالَّذِينَ هُم بِرَبِّهِمْ لَا يُشْرِكُونَ * وَالَّذِينَ يُؤْتُونَ مَا آتَوا وَّقُلُوبُهُمْ وَجِلَةٌ أَنَّهُمْ إِلَى رَبِّهِمْ رَاجِعُونَ * أُوْلَئِكَ يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَهُمْ لَهَا سَابِقُونَ ﴾ [المؤمنون: 57 – 61].

إن الخوف من الله درجة عظيمة تدل على قوة الإيمان، وها هو الحسن البصري - رحمه الله - يقول: "إن المؤمنين قوم ذلَّت - والله - منهم الأسماع والأبصار والأبدان؛ حتى حسبهم الجاهل مرضى، وهم - والله - أصحاب القلوب، ألا تراه يقول: ﴿ وَقَالُوا الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَذْهَبَ عَنَّا الْحَزَنَ ﴾ [فاطر : 34]، والله لقد كابدوا في الدنيا حزنًا شديدًا، وجرى عليهم ما جرى على من كان قبلهم".

وعن عمر بن عبدالعزيز، قال: "مَن خاف الله، أخاف الله منه كل شيء، ومن لم يخف الله، خاف من كل شيء".

وقال إبراهيم التيمي: ينبغي لمن لم يحزن أن يخاف أن يكون من أهل النار؛ لأن أهل الجنة قالوا: ﴿ وَقَالُوا الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَذْهَبَ عَنَّا الْحَزَنَ ﴾ [فاطر : 34]، وينبغي لمن لم يشفق أن يخاف ألا يكون من أهل الجنة؛ لأنهم قالوا: ﴿ إِنَّا كُنَّا قَبْلُ فِي أَهْلِنَا مُشْفِقِينَ ﴾ [الطور: 26].

وروى حفص بن عمر، قال: بكى الحسن، فقيل: ما يبكيك؟ قال: "أخاف أن يطرحني غدًا في النار ولا يبالي".

وقال يزيد بن حوشب: "ما رأيت أخوف من الحسن وعمر بن عبدالعزيز، كأن النار لم تخلق إلا لهما".

وقال أبو سليمان الداراني: "أصل كل خير في الدنيا والآخرة الخوف من الله - عزَّ وجلَّ - وكل قلب ليس فيه خوف، فهو قلب خرب".

عباد الله:

إن الخوف من الله له فوائد كثيرة يعود أثرها على المؤمن في الدنيا والآخرة، ومن ذلك:

• الفوز بالجنة والنجاة من النار.

• الأمن من الفزع الأكبر يوم القيامة.

• والخوف من الله دليل كمال الإيمان وحسن الإسلام.

• والخوف من الله يثمر محبة الله وطاعته.

• وهو سبب لسعادة العبد في الدارين.

• وهو دليل على صفاء القلب وطهارة النفس.

• وهو سبب لهداية القلب.

• والخوف من الله يبعد الإنسان عن الوقوع في المعاصي والسيئات.

• والخوف من الله يجعل الإنسان يخلص عمله لله - تعالى - وألا يضيعه بالترك أو المعصية.

• والخوف من الله يورث المسلم الشفقة على الخلق.

• ويحمل الإنسان المسلم على التخلُّق بالأخلاق الحسنة، وتجنُّب الكِبْر والعُجْب.

الخوف من الله، فمن خافه واتقاه، رضي عنه وأرضاه وأنجاه من سكرات الموت، وعذاب القبر، وكربات يوم العرض.

الآلوكة
للمزيد من مواضيعي

 

الموضوع الأصلي : أثر الخوف من الله في حياتنا     -||-     المصدر : منتديات همسات الليل     -||-     الكاتب : ملكة المنتدى



 توقيع : ملكة المنتدى

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ

رد مع اقتباس
قديم 10-07-2018, 11:06 PM   #2


المها غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1616
 تاريخ التسجيل :  Nov 2013
 أخر زيارة : 06-01-2019 (3:49 PM)
 المشاركات : 5,465 [ + ]
 التقييم :  700
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 SMS ~
عَز الله أن مَوطنكْ بينْ الأضلآآع دَولة غلآ مآهيً مِشآ آعرْ مَدينه
لوني المفضل : Blanchedalmond
مزاجي:
افتراضي رد: أثر الخوف من الله في حياتنا



جـزاك الله خيـر


 
 توقيع : المها

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 10-07-2018, 11:12 PM   #3


مشهور غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2960
 تاريخ التسجيل :  Mar 2018
 أخر زيارة : يوم أمس (10:31 PM)
 المشاركات : 1,306 [ + ]
 التقييم :  350
لوني المفضل : Cadetblue
مزاجي:
افتراضي رد: أثر الخوف من الله في حياتنا



بارك الله فيك


 
 توقيع : مشهور

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 10-07-2018, 11:13 PM   #4


هزني ذاكـ الوداع متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2
 تاريخ التسجيل :  Oct 2007
 أخر زيارة : اليوم (5:39 PM)
 المشاركات : 50,052 [ + ]
 التقييم :  12222
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Male
 SMS ~
احــدهم يمر بالبال فتتبعه بســمه والف حكايــه
وبعضهم يمر بالبال فتتبعه لــعنه والف تــفلــه


لوني المفضل : Brown
مزاجي:
افتراضي رد: أثر الخوف من الله في حياتنا



بارك الله فييييك


 
 توقيع : هزني ذاكـ الوداع

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 10-09-2018, 3:20 PM   #5


سهام غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2821
 تاريخ التسجيل :  May 2017
 أخر زيارة : 02-18-2019 (8:10 AM)
 المشاركات : 8,910 [ + ]
 التقييم :  250
لوني المفضل : Cadetblue
مزاجي:
افتراضي رد: أثر الخوف من الله في حياتنا



سلمتي وجزاك ربي الجنه
طرح قييم


 
 توقيع : سهام

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 10-11-2018, 8:18 PM   #6


اميرة الشوق غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3024
 تاريخ التسجيل :  Oct 2018
 أخر زيارة : 02-19-2019 (11:48 PM)
 المشاركات : 90 [ + ]
 التقييم :  50
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: أثر الخوف من الله في حياتنا



جزاك الله خيرا


 
 توقيع : اميرة الشوق

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 10-12-2018, 5:11 AM   #7


صمتي اتعبهم غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2996
 تاريخ التسجيل :  Jul 2018
 أخر زيارة : 12-02-2018 (4:37 AM)
 المشاركات : 743 [ + ]
 التقييم :  150
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Cadetblue
مزاجي:
افتراضي رد: أثر الخوف من الله في حياتنا



أإسـ عٍ ـد الله أإأوٍقـآتَكُـم بكُـل خَ ـيرٍ

دآإئمـاَ تَـبهَـرٍوٍنآآ بَمَ ـوٍآضيعكـ

أإلتي تَفُـوٍح مِنهآ عَ ـطرٍ أإلآبدآع وٍأإلـتَمـيُزٍ

لك الشكر من كل قلبى


 
 توقيع : صمتي اتعبهم

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 10-12-2018, 9:24 PM   #8


ملكة المنتدى متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2047
 تاريخ التسجيل :  Apr 2015
 أخر زيارة : اليوم (6:10 PM)
 المشاركات : 16,533 [ + ]
 التقييم :  725
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 SMS ~
لوني المفضل : Darkorange
مزاجي:
افتراضي رد: أثر الخوف من الله في حياتنا



نورتووو
شاكره لكم


 
 توقيع : ملكة المنتدى

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 7:53 PM.


Powered by vBulletin Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
جميع ما يطرح في المنتدى من مواضيع وردود لا يعبر عن رأي إدارة المنتدى وإنما يعبر عن رأي كاتبه

Security team